خبر عاجل

*سري وعاجل* *مزيد من تطورات الصفقة الاوكرانية المشبوهة مع وزير الدفاع وحاشيته*

البحث:
ايرادات الهيئة العامة للضرائب تسجل طفرات نوعية في العام 2020 الفرطوسي ينفي شائعات تتعلق بميناء الفاو: “تسقيط اعلامي لتعطيل المشروع” مصدر : محاولات لخلط الأوراق بعد نشر وثائق قديمة اتخذ القضاء قرارا بها رسالة الى الفريق أحمد أبو رغيف: بوثيقة رسمية نضع بين يديك هذا الحوت الذي إبتلع 720 مليون دولار لاصايرة …..ولادايرة ……! الى هيئة النزاهة ….لجان مكافحة الفساد أمونه ايه الاسباب…….؟! حسن جلال وعصابته (( حسين السجواني وعباس اسد )) يسرقون منتسبي وزارة الداخلية …..! سلمان الجميلي يحرز المركز الاول في سباق مارثون الفساد الى وزارة النفط…. شركة نفط البصرة شركة كريم الفلاحة اختصاصها تزوير الوثائق وتوزيع الرشاوى لصغار الموظفين….! هرم الفساد الاكبر في الهيئة الوطنية للاستثمار وزير الدفاع جمعة عناد : أوقفت سرقة المال العام فأتهموني بالفساد عصابات اجرامية ترتبط بوكيل وزارة النقل سلمان البهادلي تعتدي على السواق والمسافرين في مطار بغداد ……! مجاهد ابو الهيل احد اهرام الفساد….لايمتلك شهادة الثالث متوسط …….فكيف اصبح بدرجة وكيل وزارة……..؟! إفتتاحية جريدة الحقيقة الكاظمي، صديقي فحسب زنيم زنديق يقود رئاسة اركان الجيش العراقي …..انه عبدالامير يارالله….!!
رغم تدخل الكاظمي شخصياًً لإنقاذه، الإ ان يد القدر كانت أسرع، ليرحل عنا الفنان مهدي الحسيني
رغم تدخل الكاظمي شخصياًً لإنقاذه، الإ ان يد القدر كانت أسرع، ليرحل عنا الفنان مهدي الحسيني
رغم تدخل الكاظمي شخصياًً لإنقاذه، الإ ان يد القدر كانت أسرع، ليرحل عنا الفنان مهدي الحسيني


الكاتب: سومر الاخبارية
12:36 ص | يوليو 14, 2020


رحل عن عالمنا الفنان العصامي المعروف مهدي الحسيني بعد وعكة صحية مفاجئة لم تمهله كثيراً، حيث قضى الحسيني في مستشفى النعمان بعد ان اصيب بفيروس كورونا اللعين، سبقها اصابته بجلطة قلبية داهمتهُ، ورغم محاولات انقاذه التي بذلت الا ان للسماء رأياً  وحكماً لا يستبدل.

فقد وصل الحسيني محمولًا الى مستشفى ابن النفيس بعد ان اصيب بجلطة مفاجئة، وبعد محاولات طبية لتخفيف هذه الازمة الصحية، اكتشف الاطباء اصابة الراحل بڤيروس كوفيد ١٩ القاتل، حيث تدخلت هنا رئاسة الحكومة بشخص رئيس الوزراء الكاظمي في محاولة لانقاذه من مخلب المرض، وبالفعل تم نقله الى العناية الفائقة في مستشفى النعمان الطبي، الا ان استفحال المرض بقوة، وتأزم وضع الراحل كانا اصعب من مواجهته طبياً على ما يبدو، ليرحل الفنان المسرحي والنجم التلفزيوني الذي بزغ نجمه درامياً في عقد التسعينات، بعد ان بدأ مسيرته الفنية تقنياً لإضاءة المسرح، وواصل بدأب كبير مسيرته الفنية.

برحيل الحسيني فقد الفن العراقي شخصية عصامية بنت نفسها بقوة وجد وصبر وواصلت مسيرتها الفنية رغم الظروف والتقلبات.

ولعل اللفتة الكريمة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي،  وطلبه بنقل الحسيني سريعاً الى مستشفى النعمان والإهتمام الفائق به، رغم أن يد القدر كانت أسرع من الجميع، هي النقطة، والكلمة الحق التي يجب ان تقال، بل وتؤشر لرئيس دولة يخوض ثلاثة حروب أمنية وصحية واقتصادية، لكنه لا ينسى أن ثمة فناناً مريضاً مضطراً بحاجة اليه، إذ ما أن وصلته الأشارة من أحد الفنانين الكبار حتى سارع للإستجابة، وهذا لعمرنا أمر لم يحصل من قبل.

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/page.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FSumerNewsChannel&tabs=timeline&width=340&height=500&small_header=false&adapt_container_width=true&hide_cover=false&show_facepile=true&appId" width="340" height="500" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true" allow="encrypted-media"></iframe>