خبر عاجل

*سري وعاجل* *مزيد من تطورات الصفقة الاوكرانية المشبوهة مع وزير الدفاع وحاشيته*

البحث:
ايرادات الهيئة العامة للضرائب تسجل طفرات نوعية في العام 2020 الفرطوسي ينفي شائعات تتعلق بميناء الفاو: “تسقيط اعلامي لتعطيل المشروع” مصدر : محاولات لخلط الأوراق بعد نشر وثائق قديمة اتخذ القضاء قرارا بها رسالة الى الفريق أحمد أبو رغيف: بوثيقة رسمية نضع بين يديك هذا الحوت الذي إبتلع 720 مليون دولار لاصايرة …..ولادايرة ……! الى هيئة النزاهة ….لجان مكافحة الفساد أمونه ايه الاسباب…….؟! حسن جلال وعصابته (( حسين السجواني وعباس اسد )) يسرقون منتسبي وزارة الداخلية …..! سلمان الجميلي يحرز المركز الاول في سباق مارثون الفساد الى وزارة النفط…. شركة نفط البصرة شركة كريم الفلاحة اختصاصها تزوير الوثائق وتوزيع الرشاوى لصغار الموظفين….! هرم الفساد الاكبر في الهيئة الوطنية للاستثمار وزير الدفاع جمعة عناد : أوقفت سرقة المال العام فأتهموني بالفساد عصابات اجرامية ترتبط بوكيل وزارة النقل سلمان البهادلي تعتدي على السواق والمسافرين في مطار بغداد ……! مجاهد ابو الهيل احد اهرام الفساد….لايمتلك شهادة الثالث متوسط …….فكيف اصبح بدرجة وكيل وزارة……..؟! إفتتاحية جريدة الحقيقة الكاظمي، صديقي فحسب زنيم زنديق يقود رئاسة اركان الجيش العراقي …..انه عبدالامير يارالله….!!
الكاظمي “يسرق” المواطن الكردي من حكومة الإقليم!
الكاظمي “يسرق” المواطن الكردي من حكومة الإقليم!
الكاظمي “يسرق” المواطن الكردي من حكومة الإقليم!


الكاتب: سومر الاخبارية
12:42 ص | سبتمبر 13, 2020


فالح حسون الدراجي

إفتتاحية جريدة الحقيقة:

لن أتحدث هنا عما حققته زيارة رئيس الوزراء الإتحادي مصطفى الكاظمي الى إقليم كردستان من أهداف مهمة، كما سأتجاوز الحديث عن الأهداف او النقاط الكبيرة التي لم تتحقق في هذه الزيارة، والتي كنا نأمل تحقيقها، فقد تركت هذا الأمر الى مقال تفصيلي آخر، سأستعين فيه بما يمكن أن يردنا من الأرقام الدقيقة.

لكني سأتحدث في هذا المقال عن نقطة واحدة فحسب، وهذه النقطة عندي أهم من كل واردات النفط التي لم تسلمها حكومة الإقليم، وأغلى من كل مدخولات المنافذ الحدودية في كردستان، بل وأهم من الشراكة، والمصالح السياسية كلها.

إن الذي تحقق -ونعترف بأن الفضل يعود فيه الى الكاظمي نفسه – عبر خروجه من مكاتب المسؤولين الكرد المغلقة، والمضي الى فضاءات كردستان الشعبية والإجتماعية، والذهاب الى أبعد من ذلك، حيث التقى عدداً من المتظاهرين والمحتجين في السليمانية، وزار عوائل كردية من ذوي ضحايا الأنفال، وتناول الطعام مع الكرد في مواعينهم وأوانيهم البسيطة، والأهم من كل ذلك أن الرجل لم (يمثل) في هذه المشاهد قط، إنما كان حقيقياً، وصادقاً، ومخلصاً لنفسه، وعواطفه، كما كانت جميع المشاهد والصور واقعية نابضة بالحياة والصدق والسلام، لذلك منحه المواطن الكردي البسيط ثقته دون تفكير، وكلنا نعرف أن المواطن الكردي سيعطي حتى حياته لمن يثق به، ويبدو أن هذا المواطن البسيط قد وثق بالكاظمي، بل وتفاعل معه.

وفي المقابل نجد ان الكاظمي كان هو الآخر مطمئناً، ومتسالماً مع الناس والبيئة ومع نفسه كذلك. لذلك كانت علامات الطمأنينة واضحة في كل كلمة أو حركة او إشارة صدرت منه، حتى أنه تخلى بعض الأحيان عن الزي الرسمي، وعن الكمامة ايضاً، حيث ظهر مرات عدة بقميص سبورت، ولعل الصور التي أظهرته مع العوائل الكردية وأحاديثه مع المواطنين، ولقاءاته مع المسؤولين -لاسيما في السليمانية- أعطت للجميع إنطباعاً واحداً: أن كاظمي نجح في (سرقة ) المواطن الكردي (سرقة شريفة ومشروعة) من أسلاك المشروع الإنفصالي لصالح المشروع العراقي الوطني، والأهم أنه نجح في كسب قلب المواطن الكردي وليس معدته نحو عاصمة بلاده ووطنه الحقيقي، كما نجح الكاظمي بشكل تلقائي وطبيعي – بدون تخطيط- في إلفات نظر المواطن الكردي البسيط الى ان هذا الرجل الذي جاءه اليوم الى بيته، هو رئيس وزراء بلاده الحقيقي، وإن جميع ما يراهم من المسؤولين في مدنه الكردية، إنما هم محافظون او وكلاء محافظين في الحكومة التي يرأسها هذا الشاب الذي يجلس معه الان، ويأكل وإياه في صحن واحد، إذاً فهذا هو رئيس وزراء بلاده، وليس غيره !

إن هذا برأيي أفضل ما تحقق في زيارة الكاظمي الى كردستان!

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/page.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FSumerNewsChannel&tabs=timeline&width=340&height=500&small_header=false&adapt_container_width=true&hide_cover=false&show_facepile=true&appId" width="340" height="500" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true" allow="encrypted-media"></iframe>