خبر عاجل

اجتماع “مهم” بين السوداني وقادة الإطار لمناقشة ارتفاع الدولار

البحث:
نصاب منح التاشيرات الى اوربا بالوثيقة …..كوم التعاونت ماذلت امين بغداد ينقل خدمات ابن خاله من التربية ويجعله معاون مدير عام العقارات …..!! في خطوة انسانية كبيرة معالي محافظ البنك المركزي يلبي حاجة المواطن ابو حسين بشراء بيت له يأي عائلته افتتاحية جريدة الحقيقة يُخطئون.. وندفع الثمن .. أغنية (شوكي خذاني) أنموذجاً ! احذروا هؤلاء القفاصة ……!! افتتاحية جريدة الحقيقة شكراً سيد مقتدى .. ! افتتاحية جريدة الحقيقة إعدام فالح أكرم فهمي وعُقدة صدام (العائلية) ! افتتاحية جريدة الحقيقة فضيحة وزنها يقدر باطنان كبيرة ….!! في هيئة الاستثمار مرتشي يدعى (( رغيد )) يعد اهم اسباب تعثر بعض المشاريع الاستثمارية……!! فضيحة الفضائح….امام لجنة ابو رغيف تقرير يكشف عن فساد خطير وكبير داخل وزارة النقل يقوده ابن اخ وزير النقل امام انظار السيد رئيس الوزراء احترامنا للحرامي .. لانه صار بالصف الأمامي …..!! الرئيس الكاظمي بين ملائكة العراق الرئيس مصطفى الكاظمي يستقبل مجاميع كبيرة من اطفال العراق ويقضي يومه معهم ويتناول معهم الطعام ويوزع عليهم الهدايا بعشرة الاف دولار ….تستثنى من جميع الاجراءات والتفتيش دتخل مطار بغداد الدولي……!
الارشيف

أجرى رئيس مجلس الوزراء، السيد مصطفى الكاظمي، زيارة ليلية تفقدية مفاجئة الى سجن التحقيق المركزي في موقع مطار المثنى وسط بغداد. واطلع سيادته على أوضاع السجناء وتأكد بنفسه من عدم وجود سجناء من المتظاهرين، وأصحاب الرأي . المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء 30 – تموز – 2020

هيئة النزاهة (( اتطك الطكاكه )) على سلمان البهادلي وكيل وزارة النقل…..!! طالبت هيئة النزاهة وزير النقل بارسال الشهادات الدراسية (( البكالوريوس ورسالة الماجستير واطروحة الدكتوراه )) لوكيل وزارة النقل سلمان صدام البهادلي من اجل تدقيقها واخضاعها للتحقيق كتاب هيئة النزاهة جاء بعد وصول معلومات مؤكدة تفيد ان سلمان صدام البهادلي اشترى هذه الشهادات من

ننعى إلى الشعب العراقي العزيز والأمة الإسلامية جمعاء ، رحيلَ سماحة آية الله المجاهد الشيخ محمد باقر الناصري (قدس سره) ، وهو أحد فرسان الأمة الشجعان ، ومن أعلامها العاملين في سبيلِ إعلاءِ كلمة الحق ونشرِ قيمِ الفضيلة والصلاح ، إذ كان رحمه الله يتحرك في دائرة الدعوة الى الله ، ويعيش هم الإسلام والعراق

 استقبل رئيس مجلس الوزراء، السيد مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جنين هينيس بلاسخارت، وجرى خلال اللقاء بحث التعاون بين العراق والأمم المتحدة، ودعم الاستقرار في البلاد، كما بحثا الانتخابات المبكرة، والتحضيرات الجارية لإجرائها، في موعد سيتم الإعلان عنه لاحقا.     وأكد السيد الكاظمي على أهمية ودور الأمم

سعد الاوسي الموهومون اسوأ من الجهلة والحمقى والاغبياء أما الادعياء فهم اسوأ الجميع هكذا تعلمت من الدنيا بعد ثلاثين عاما من طواف سفني في بحار الكتابة والصحافة والادب، صادفت فيها كثيرين من هؤلاء الذين يثقلون حياتنا بلزوجتهم وسخافاتهم وقاماتهم الهزيلة المنتفخة بظنون الاهمية والحضور الزائف والتأثير (العضوي) المزعوم، وابداعاتهم الخطيرة التي ستقلب الدنيا ذات مستقبل

هل تغيرت الدنيا وإنقلبت الأحوال رأساً على عقب، وهل بات المسؤول العراقي اليوم عبداً مطيعاً خاضعاً لسيده (المال)، فسقطت عنده كل القيم والمثل والأعراف النبيلة، وأندحرت الضوابط التي تنظم الحياة، وتفرز بين همجية وأباحية الغابة، وسمو وعدالة القانون؟ إنه الزمن العجيب الذي أرانا “ولداً ” فاشلاً وبائساً لا يتمتع بأدنى شروط التأهيل الفني والمعرفي، ولا

احذروا هذا القفاص المحتال الذي قام بسرقة شركة الخطوط الجوية العراقية والمسافرين في تركيا سامسون المدعو (( عمر عبد المغيث العبيدي )) صاحب شركة الحوادي….! هذا النصاب اللص يعتبر من امهر القفاصة في 2020 لانه يمتلك طرق حديثة في فنون السرقة والنصب والاحتيال و (( التقفيص ))….! فاحذرووووه ….اللهم اني بلغت اللهم فاشهد

أستقبل السيد مستشار الأمن الوطني الأستاذ قاسم الأعرجي، اليوم الإثنين، سعادة السفير الإيراني في العراق السيد إيرج مسجدي، بحضور الملحق العسكري الإيراني في العراق الجنرال مصطفى مراديان. وفي بداية اللقاء رحب السيد الأعرجي بالسيد مسجدي الذي قدم التهاني لمستشار الأمني الوطني بمناسبة تسنمه المنصب ، وبحث معه جملة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك. كما جرى

في بيروت عاصمة الجمال والثقافة والفنون للمثقفين والناس المحترمين وعاصمة (الطربكة) والدياحة لل (هتلية والسرسرية)…. في هذه المدينة الجميلة الصاخبة التي تسمى باريس المشرق تنتشر الكثير من اماكن السمر واللهو والقمار والكبريهات ونوادي الرقص شبه العاري والتي هي مقصد الزائرين من سواح العراق الجديد وغالبيتهم من السياسيين اللصوص أصحاب الملايين وابنائهم المدللين. حيث لا يكاد

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/page.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FSumerNewsChannel&tabs=timeline&width=340&height=500&small_header=false&adapt_container_width=true&hide_cover=false&show_facepile=true&appId" width="340" height="500" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true" allow="encrypted-media"></iframe>