وكالة سومر الاخباريةإلى السيد ( الخنجر) ….!! وكالة سومر الاخباريةوزير الداخلية عبد الأمير الشمري في مؤتمر وزراء الداخلية العرب : وكالة سومر الاخباريةاللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني وكالة سومر الاخباريةبسبب الازمة في نينوى الاستاذ عبدالقادر الدخيل محافظ نينوى يدعو لتغليب المصلحة الوطنية والحفاظ الامن والاستقرار وكالة سومر الاخباريةتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق وكالة سومر الاخباريةفي عيد الصحافة العراقية وكالة سومر الاخباريةارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! وكالة سومر الاخباريةرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. وكالة سومر الاخباريةالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني وكالة سومر الاخباريةهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة وكالة سومر الاخباريةمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني وكالة سومر الاخباريةالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” وكالة سومر الاخباريةرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية وكالة سومر الاخباريةسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! وكالة سومر الاخباريةفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم وكالة سومر الاخبارية45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! وكالة سومر الاخباريةبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة سومر الاخباريةالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة سومر الاخباريةكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة سومر الاخباريةالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة سومر الاخباريةخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة سومر الاخباريةاللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة سومر الاخباريةمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة سومر الاخباريةحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة سومر الاخباريةسري للغاية ويفتح باليد ….!!
أحدث_الأخبار

موكب وزير الدفاع الأميركي ببغداد يعيد للأذهان سنوات الاحتلال

بغداد / سومر الاخبارية

لم تجد القوات الأميركية المرافقة لوزير الدفاع، جيمس ماتيس، في زيارته الحالية إلى بغداد، أي صعوبة في التعرف على مداخل ومخارج المنطقة الخضراء، أو حتى مبانيها، فهي التي أسستها أصلًا عام 2003 عقب احتلالها البلاد، إلا أن مشهد انتشارها عند مباني وبوابات المنطقة الخضراء، معقل مؤسسة الحكم في العراق، قبيل وصول الوزير الأميركي، وخلال تواجده فيها، أثار لدى الشارع العراقي مجدّدًا السؤال التقليدي حول “السيادة العراقية”.

وانتشر العشرات من الجنود الأميركيين في المنطقة الخضراء في بغداد، بينما كان الرتل الذي أقل الوزير من المطار إلى المنطقة الخضراء على نهر دجلة، وسط بغداد، عسكريًّا لا يتضمّن أي تمثيل عراقي، بينما أعاد مشهد الجنود وهم يقطعون الطريق تلو الطريق، ويأمرون السيارات المدنية بالتوقف، أمام أنظار الجنود العراقيين الذين تنحّوا جانبًا، ذكريات العراقيين القريبة لسنوات ما قبل الانسحاب الأميركي من البلاد عام 2011 بشكل نهائي.
ووفقًا لمصدر أمني عراقي، فقد تولت تأمين المنطقة الخضراء، طيلة ساعات تواجد الوزير، قوات أميركية، وتم تحييد الجانب العراقي بشكل واضح. وبيّن المصدر أن “زيارة ماتيس تختلف عن زيارة أي مسؤول سابق، وقد حاول أن يُظهر مدى تمكن واشنطن في الملف العراقي، بدءًا من وصوله مطار بغداد، وحتى دخوله المنطقة الخضراء، حيث بادر للقاء قادة ومسؤولين أميركيين في السفارة، قبل لقائه مع المسؤولين العراقيين”. مؤكدًا أن الانتشار الأمني والعسكري الأميركي جاء تحسّبًا من أي أعمال عدائية تنفذ من قبل المليشيات أو تنظيم “داعش”.

وعلّق سكان بغداد على مشهد دخول الوزير الأميركي إلى المنطقة الخضراء بأنه أعاد إلى أذهانهم مشاهد حكم الجيش الأميركي لبغداد. وقال محمد طالب، صاحب أحد المحلات التجارية في كرادة مريم، المقابلة للمنطقة الخضراء  إن “الجواب على سؤال (هل للعراق سيادة؟) بات اليوم واضحًا؛ فدخول وزير بقوّات بلاده إلى معقل الحكومة، من دون مرافقة أو دور عراقي، كشف كل شيء”.
زيارة ماتيس تختلف عن زيارة أي مسؤول سابق، وقد حاول أن يُظهر مدى تمكن واشنطن في الملف العراقي

ويضيف: “فعلها قبل مدة مسؤول إيراني زار بغداد، وأغلق الطرق من خلال القوات الإيرانية المرافقة له. المسؤولون العراقيون وحدهم قادرون على إبراز عضلاتهم علينا في مواكبهم اليومية”، على حد وصفه.

فيما قالت فاطمة علي (34 عامًا)، وهي تعمل موظفة في وزارة التخطيط العراقية إن العربات السوداء المصفّحة، والمركبات العسكرية الأخرى، ومشهد الجنود الأميركيين، يؤكد أن العراق ما زال مصادرًا من القوى الخارجية”. مردفة أن قطع الطرق جعلها تنتظر نحو ثلاث ساعات لحين السماح لها بالعبور بسيارتها باتجاه شارع الرشيد.

وعقد وزير الدفاع الأميركي مؤتمرًا صحافيًّا مقتضبًا، مساء اليوم، في بغداد، قال فيه إن “قواته ستبقى لفترة في العراق للوقوف مع الجيش العراقي”. وأضاف ماتيس أن “المعركة ضد داعش طويلة والجيش العراقي يتمتع بقدرات جيدة”.

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
إلى السيد ( الخنجر) ….!!