وكالة سومر الاخباريةمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة سومر الاخبارية“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة سومر الاخباريةسيادة العراق في خطر….!! وكالة سومر الاخباريةاذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة سومر الاخباريةمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة سومر الاخباريةسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة سومر الاخبارية#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة سومر الاخباريةالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة سومر الاخباريةتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة سومر الاخباريةمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة سومر الاخباريةامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة سومر الاخبارية(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة سومر الاخباريةامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة سومر الاخباريةالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة سومر الاخباريةبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة سومر الاخباريةجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة سومر الاخباريةبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة سومر الاخباريةارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة سومر الاخباريةتنويه.. وكالة سومر الاخباريةنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة سومر الاخباريةبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة سومر الاخباريةإن شانئك هو الأبتر وكالة سومر الاخباريةالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني وكالة سومر الاخباريةنقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته وكالة سومر الاخباريةضغوط من قبل البرلماني الفاسد حسن الخفاجي لإلغاء عقد محال لأمانة بغداد يخص مشروع للمجاري بمساندة مدير عام فاسد في وزارة التخطيط…!!
أحدث_الأخبار

تلعفر والحلم العثماني

رغيد صبري

تستمر المعارك الزاحفه بشكل تصاعدي نحو الموصل حيث تجتاح القوات العراقية المتمثلة بالجيش العراقي وجميع القوى الساندة له والذي يصل الى مدينة تلعفر هذه المدينة التي تعد منطقة استراتيجية مهمة تستخدمها العصابات الاجرامية طريقاً لنقل المسلحين من الموصل الى الحدود السورية الملفت للنظر ان التصريحات التي تعتبر هستيرية وغير مسؤولة ان كانت داخلية او خارجية قد بدأت حيث أخذت تصريحات اردوغان تتصاعد محذرة من دخول الحشد الشعبي خشية ارتكاب أعمال ارهابية بحسب تعبيره , على الرغم من ان تنظيم داعش سيطر على تلعفر منذ قرابة عامين
هذا القضاء شهد عملية نزوح واسعة لساكنيه المغلوبين على امرهم بعد احتلاله من قبل عصابات داعش الارهابية وجاء الوقت المناسب لتحريره كما تتحرر الارض العراقية الاخرى من سيطرة التنظيم الارهابي ليس الجيش فقط من يتوجه لهذه المعارك انما ساند الجيش عدد من فصائل الحشد الشعبي لتطهيره من تلك العصابات وقطع خطوط الامداد بين سوريا والموصل المشكلة ان المستفيدين من وجود داعش في تلعفر وغيرها بدأ يتحجج بذرائع شتى منها ما هو طائفي واولهم والمشكلة ان من يصرح ويتبجح ليس بعراقي فاردوغان مثلا يتحجج بذرائع طائفية لمعارضة دخول الحشد لقضاء تلعفر على الرغم من مشاركة أعداد كبيرة من الحشد التركماني المنضوي في الحشد الشعبي بعملية تحرير القضاء.فهل تلعفر تركية وهل ساكنوها اتراك ؟
لماذا تسعى أنقرة للتدخل المباشر في العراق عبر ذريعة حماية المناطق والمدن التركمانية التي ارتكبت فيها عصابات داعش جرائم بعد سقوط الموصل أودت بحياة مئات المدنيين هل هي تعمل جاهدة أي تركيا لإبعاد أية جهة تعارض وجودها من المناطق التي تسعى لتثبيت نفوذها في محافظة نينوى.
العراقيون الشرفاء يحملون مسؤولية التدخلات التركية بعض المنتفعين او المتأملين نتيجة دفاعهم المستميت عن اردوغان لوجود مصالح خاصة بينهم.اما تصريحات اردوغان الأخيرة بشأن مدينة تلعفر ليست بجديدة أو مستغربة والبعض يشير انها تعبر عن تخبطه وفشله في تحقيق ما يصبو له

والسؤال المطروح ماذا عن دور تركيا عندما هجمت عصابات داعش على قضاء تلعفر وقتلت العشرات من التركمان الشيعة وسُبيت أكثر من “400” تركمانية لم يعرف مصيرهن حتى اللحظة ؟. أين كانت تركيا عندما فُقد العشرات من التركمان من تلعفر اثناء النزوح وذلوا على حدود اقليم كردستان ؟.

السؤال يؤكد هنا ان تركيا لم تدافع يوماً عن التركمان انما دافعت عن داعش وأفكارها وعن داعمي العصابات الاجرامية فهم لم يدافعوا عن سنة العراق ولا عن شيعته ولا تركمانه وكرده وعربه…اما تصريحات اردوغان بأنها محاولة لتنصيب نفسه خليفة عثمانيا جديد وكان أراضي العراق تابعة لتلك الخلافة فهل تلعفر او غيرها تابعه لتركيا ؟؟

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
معالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي ..