وكالة سومر الاخباريةكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة سومر الاخباريةالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة سومر الاخباريةخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة سومر الاخباريةاللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة سومر الاخباريةمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة سومر الاخباريةحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة سومر الاخباريةسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة سومر الاخباريةنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة سومر الاخباريةرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة سومر الاخباريةتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة سومر الاخباريةتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة سومر الاخباريةالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية وكالة سومر الاخباريةقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا وكالة سومر الاخباريةخلال اجتماع الوفد القضائي العراقي في البحرين ..منظمة مجموعة العمل تعتبر العراق من الدول الملتزمة التزاما عاليا بتوصيات مجموعة العمل المالي في مجال مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب وكالة سومر الاخباريةإعلان إنطلاق مسابقة “جائزة عيون” بنسختها ( ١٦ ) في مجال الإعلام بمختلف اختصاصاته والأدب بمختلف أجناسه والدراما والفنون المسرحية والسينمائية والموسيقية والغنائية والفنون التشكيلية وكالة سومر الاخباريةالعراق خارج لائحة الارهاب بجهود القاضي العادل فائق زيدان وكالة سومر الاخباريةالصدر والمالكي فرعا دوحة واحدة والتغيير قاب قوسين، بل ادنى وكالة سومر الاخباريةوقفة وكالة سومر الاخباريةالبوابات النجمية وأقطار السماوات والأرض وكالة سومر الاخباريةفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! وكالة سومر الاخبارية“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي وكالة سومر الاخباريةمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة سومر الاخبارية“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة سومر الاخباريةسيادة العراق في خطر….!! وكالة سومر الاخباريةاذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….!
أحدث_الأخبار

بالاسماء والتفاصيل : نجل مشعان الجبوري يكشف مؤامرة النواب السنة لإجهاض قانون الحشد

كشف القيادي في الحشد العشائري يزن مشعان الجبوري الاربعاء عن ما اسماها بكواليس مباحثات ما قبل إقرار قانون الحشد الشعبي الذي صوت عليه داخل مجلس النواب السبت الماضي مشيرا الى العديد من الملابسات التي شهدتها المفاوضات التي أجريت مع الكتل السياسية وخصوصا مع تحالف القوى استمرت 20 يوما قبل ان يقره البرلمان .
وكتب يزن وهو نجل النائب مشعان الجبوري على صفحته في فيسبوك منشورا بعنوان كواليس مباحثات ما قبل اقرار قانون الحشد الشعبي قال فيه : على مدى اكثر من عشرين يوما كلفنا من قبل قيادة الحشد الشعبي بالتفاوض مع الكتل السياسية حول اقرار قانون الحشد خاصة مع السادة النواب الافاضل في تحالف القوى فاصطدمنا بواقع اننا نتعامل مع ثلاثة مجاميع تختلف عن بعضها وهم :
١-الرافضون للقانون جملة وتفصيلا والمعتقدون ان الحشد يشكل خطرا على وضعهم وعلى مشاريعهم فلم نضيع وقتا كثيرا معهم لأن النقاش معهم تبديد للوقت والجهد .
٢-من لديهم تخوفات يريدون ان نبددها ومكاسب يريدون الحصول عليها وهم من حاورناهم مكثفا وتفهمنا وضعهم ومبرراتهم .
٣-الجناح المؤيد للحشد وعاقدوا العزم على التصويت لصالحه مع ملاحظات على ادارة ملف المكون وأولئك فضلوا ان يكون هناك اجماع سني قبل طرح القانون للتصويت .
ولفت الى انه عشرات الساعات من الاجتماعات كنا خلالها كلما قدمنا تنازلاً والتزاماً لتحالف القوى نضطر ان نقنع به التحالف الوطني فيما كنا نسعى لذلك من منطلق وطني حقيقي آملين ان يكون هناك اجماع قبل عرض القانون للتصويت مع قناعتنا منذ اللحظة الاولى اننا نستطيع تمرير القانون بالاغلبية في اللحظة التي تغلق فيها الابواب بوجه الاجماع .
ونوه انه الغريب اننا كلما اتفقنا مع بعض من نحاور على صيغة معينة يعود الاخوة لرفع سقف المطالب وكأنهم كانوا يتعمدون افشال هذه المفاوضات متوهمين انه لا يمكن تمرير القانون دون حضورهم .
وتابع ومع هذا قبلنا ب١٣ نقطة من اصل ١٥ طرحوها على مراحل و قبلنا باتفاق سياسي يتضمن الاجراءات المطلوبة التي لا يمكن للقانون ان يتضمنها كالنسب على سبيل المثال لا الحصر .
واستطرد قائلا : وهنا لا بد ان ابين ما حدث في الساعات الاخيرة من اليوم الذي سبق عرض القانون اذ عقدنا اجتماعاً مع رئيس البرلمان سليم الجبوري بحضور النائب محمد الكربولي حيث ناقشنا القانون باستفاضة واتفقنا على التعديلات النهائية و الصياغة المعدلة على النقطتين المطروحتين واللتين كانتا محل الخلاف لكن بقي تخوف و هاجس عن من الذي سيضمن تنفيذ الاتفاق السياسي فاختار اعضاء الهيئة السياسية لتحالف القوى رئيس الوزراء حيدر العبادي (طرفا ضامنا ) للاتفاق وبعدها توجهنا في الساعة العاشرة ليلا للاجتماع بالعبادي بمعية رئيس المفاوضين النائب احمد الاسدي وكل من النواب احمد المساري محمد تميم و محمد الكربولي عبد القهار السامرائي احمد السلماني احمد المشهداني وظافر العاني وقد فوجئنا بتقديم الاعضاء الوفد ورقة تختلف عن تلك التي اتفقنا عليها تتضمن فقرتين جديدتين لم يتم حتى بحثهما خلال اي جلسة .
واكد ان العبادي لم يقدم اي التزام لتحالف القوى بل اقترح ان نعود الى النسخة الاولى من القانون التي تضمنت اربع نقاط فقط فيما غادر وفد اتحاد القوى طالبا التأجيل لعدم الاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء .
وأضاف وبقينا نحن اَي لجنة التفاوض بضيافة العبادي اكثر من ساعة بمفردنا ناقشنا خلالها الاجراءات التي ستلي مرحلة التصويت و ختاما طلب ان نحاول اقناع التحالف الوطني بالتأجيل ثم فوجئنا في وقت متأخر ان تحالف متحدون اصدر بياناً ( رفض ) فيه القانون و تلاه بيان من تحالف القوى في صباح يوم التصويت يدعو النواب عن المكون السني لعدم الحضور مما عقد المشهد وبذلك اصبح الاتفاق السياسي ملغى نتيجة معارضة اتحاد القوى للقانون كما صدمنا بموقف ائتلاف الوطنية حيث سبق ان ابلغنا النائبان حسن شويرد وميسون الدملوجي انهم سيصوتون لصالح القانون وهو ما لم يلتزموا به أيضا .
ومضى يزن الجبوري قائلا : في خضم ذلك اصبح التأجيل بالنسبة للبعض في التحالف الوطني محاولة للي الاذرع لن يقبلوا بها و اصروا على عرض القانون للتصويت دون تأجيل او تأخير .
وتابع دخل القاعة للتصويت ١٤٩ نائبا عن التحالف الوطني و ٧٩ نائبا من باقي الكتل السياسية ليصبح المجموع ٢٢٨ نائبا رغم مقاطعة اغلب نواب تحالف القوى و كان لهيئة الرئاسة موقف مشرف بعرض القانون على التصويت نزولا عند رغبة اغلب الحاضرين من النواب و مر القانون متضمناً كل الفقرات التي اتفقنا مع الاخوة في تحالف القوى عليها رغم مقاطعتهم ورفضهم التصويت على القانون حرصاً منا على الوحدة الوطنية وقناعتنا انه لا يجوز فرض الارادات مع ان التحالف كان يستطيع تمرير ما يريد و لا يلتزم بأي شي مما اتفقنا عليه لكن احترامهم لمن حضر للتصويت من النواب السنة خلافا لإرادة الأغلبية من
نواب المكون منعهم من ذلك .
وأشار في نهاية منشوره المفصل ختاما لابد ان نذكر للتاريخ ان المفاوض النائب احمد الاسدي بذل جهدا استثنائيا ووطنيا ( جبارا ) من اجل تقريب وجهات نظر الفرقاء وتجاوز العراقيل التي وضعها البعض في طريق تمرير القانون بالصيغة التي ترسخ تكاتف الشعب ضمن قوة ثورية حكومية قادرة على حماية ارضنا ووجودنا ومستقبلنا 

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
كوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب