وكالة سومر الاخباريةمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة سومر الاخبارية“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة سومر الاخباريةسيادة العراق في خطر….!! وكالة سومر الاخباريةاذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة سومر الاخباريةمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة سومر الاخباريةسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة سومر الاخبارية#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة سومر الاخباريةالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة سومر الاخباريةتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة سومر الاخباريةمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة سومر الاخباريةامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة سومر الاخبارية(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة سومر الاخباريةامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة سومر الاخباريةالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة سومر الاخباريةبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة سومر الاخباريةجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة سومر الاخباريةبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة سومر الاخباريةارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة سومر الاخباريةتنويه.. وكالة سومر الاخباريةنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة سومر الاخباريةبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة سومر الاخباريةإن شانئك هو الأبتر وكالة سومر الاخباريةالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني وكالة سومر الاخباريةنقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته وكالة سومر الاخباريةضغوط من قبل البرلماني الفاسد حسن الخفاجي لإلغاء عقد محال لأمانة بغداد يخص مشروع للمجاري بمساندة مدير عام فاسد في وزارة التخطيط…!!
أحدث_الأخبار

قرار مزاجي دمر وزارة الداخلية وافرغها من عشرات الضباط (تفاصيل ووثيقة)

حصلت على وثيقة تشير على قيام شقيق وزير الداخلية السابق “حسن الغبان”، بنقل عشرات الضباط الى خارج أماكن عملهم لأسباب “مزاجية” دون الاخذ بالنظر مبدأ الكفاءة والمهنية، بعد ان قام الوزير بتعيينه مستشارا له رغم كونه لم يكمل الدراسة المتوسطة بعد.

وتشير الوثيقة التي وصلت من أحد المصادر في الوزارة، الى قيام شقيق وزير الداخلية السابق، حسن الغبان او كما سمي “حسن شوربا”، بعزل عشرات الضباط واخراجهم من دائرة عملهم الى أماكن أخرى ليست لها علاقة باختصاصاتهم بعد ان عينه الوزير السابق محمد الغبان مستشارا له رغم انه لم يكمل دراسته المتوسطة فقط لانه شقيقه”.

ولفت المصدر الى ان “شقيق الغبان وبأوامر (مزاجية) و(ابتزازية)، وجه بعدم اسناد أي منصب للضباط الذين تم نقلهم لهم رغم ان الكثير منهم عرف بمهنتيه الا ان (صفقات) عقدت بين حسن الغبان وجهات مشبوهة أدت الى نقلهم الى تلك الأماكن دون ان تكون أي مراعاة للأمور الإدارية والمهنية”.

وأشار المصدر الى ان “حسن الغبان متواجد حاليا في لندن بعد ان افرغ الوزارة ماليا بعقده صفقات وهمية جنى منها ملايين الدولارات دون رقيب او حسيب مستغلا منصب شقيقه حين كان وزيرا للداخلية”.

هذا ويعد حسن الغبان من أبرز الوجوه التي ساهمت بشكل كبير في “خراب” وزارة الداخلية منذ استلام محمد الغبان الوزارة الى استقالته بعد تفجير الكرادة الدامي.

شقيق الغبان عرف باستغلال منصب شقيقه في تمرير صفقاته بين أروقة مؤسسات الوزارة، حيث ان هنالك ملفات معطلة يتم تمريرها من قبله باجبار موظفي الداخلية على مصادقتها واتمامها فيما يستحصل مقابل تلك المعاملات مبالغ مالية طائلة”.

الكثير من العراقيين لا يعرفون أن الوزير الفعلي للداخلية هو “حسن الغبان”، حيث يتولى منصب مدير المكتب الخاص للوزير، وتتحدث مصادر أخرى عن سيرة حسن الغبان قائلا انه “كان مفوض شرطة سابق، وحين تولى (محمد سالم الغبان) وزارة الداخلية، عيّن شقيقه بهذا المنصب الحساس، ففرض الأخ الشقيق سلطته المطلقة على الوزارة، يتحكم بكبار الضباط والقيادات والمسؤولين، ويعقد الصفقات الكبيرة مقابل عمولات مجزية، فيما يتولى الوزير مهمة التوقيع على ما يطلبه منه اخوه”.

وتضيف انه “عندما يأتي ذكر ممارسات شقيق الوزير وتحكمه بالوزارة والفساد الكبير الذي يقوم به، يُدافع البعض، بأن الوزير (شخص طيب متدين) وهي نفس العبارة التي كانت تستخدم عند الحديث عن الفساد الفاضح الذي غرقت به وزارة التجارة على عهد (عبد الفلاح السوداني)، وكأن أخوة السوداني قد تم فرضهم عليه فرضاً وبالإكراه، ونفس الأمر ينطبق على وزير الداخلية، فهل هناك قوة قاهرة اجبرته على تعيين شقيقه (حسن) مديراً لمكتبه الخاص، أم انه هو الذي جاء به خلافاً للضوابط القانونية والأخلاقية”.

وقد استطاع شقيق الوزير أن يقيم شبكة واسعة من المتعاونين معه من رجال الأعمال، وبعضهم موجود في بريطانيا الدولة التي يتواجد فيها الان بعد ان “نهب” الوزارة بالكامل.

ادناه الوثيقة التي اصدرها الغبان ووقع عليها عقيل الخزاعي، عندما كان يشغل منصب الوكيل الاداري للوزارة

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
معالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي ..