وكالة سومر الاخباريةسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! وكالة سومر الاخباريةفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم وكالة سومر الاخبارية45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! وكالة سومر الاخباريةبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة سومر الاخباريةالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة سومر الاخباريةكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة سومر الاخباريةالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة سومر الاخباريةخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة سومر الاخباريةاللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة سومر الاخباريةمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة سومر الاخباريةحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة سومر الاخباريةسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة سومر الاخباريةنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة سومر الاخباريةرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة سومر الاخباريةتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة سومر الاخباريةتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة سومر الاخباريةالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية وكالة سومر الاخباريةقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا وكالة سومر الاخباريةخلال اجتماع الوفد القضائي العراقي في البحرين ..منظمة مجموعة العمل تعتبر العراق من الدول الملتزمة التزاما عاليا بتوصيات مجموعة العمل المالي في مجال مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب وكالة سومر الاخباريةإعلان إنطلاق مسابقة “جائزة عيون” بنسختها ( ١٦ ) في مجال الإعلام بمختلف اختصاصاته والأدب بمختلف أجناسه والدراما والفنون المسرحية والسينمائية والموسيقية والغنائية والفنون التشكيلية وكالة سومر الاخباريةالعراق خارج لائحة الارهاب بجهود القاضي العادل فائق زيدان وكالة سومر الاخباريةالصدر والمالكي فرعا دوحة واحدة والتغيير قاب قوسين، بل ادنى وكالة سومر الاخباريةوقفة وكالة سومر الاخباريةالبوابات النجمية وأقطار السماوات والأرض وكالة سومر الاخباريةفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!!
أحدث_الأخبار

السماوة أكبر معبر لتهريبها.. تجار المواشي رأس الهرم بتجارة المخدرات في العراق

بغداد / سومر الاخبارية

كشفت مصادر امنية عن وجود 500 تاجر مخدرات في جنوب العراق وحده، مقرّة بصعوبة السيطرة على المشكلة التي تعود على ممتهنيها بأرباح بملايين الدولارات سنوياً.

وقالت المصادر إن «رأس الهرم في تجارة المخدرات في عموم العراق هو في مدينة السماوة التي تقل مساحتها عن الف كيلومتر مربع ولكنها تضم أكثر من 500 تاجر مخدرات يقومون بتوزيع بضاعتهم ما بين الاستهلاك المحلي والتصدير لدول الجوار».
وأضافت المصادر على هامش مؤتمر متخصص بمكافحة المخدرات، أقيم في مدينة الناصرية، جنوب العراق، أن «الإحصائيات الرسمية المتوافرة لدى مديريتهم تشير إلى وجود أكثر من 500 تاجر مخدرات في قضاء السماوة وحده»، مضيفاً ان «هؤلاء يديرون معظم تجارة الحبوب المخدرة ومادة الحشيشة التي يتم تهريبها بشكل منتظم من افغانستان عبر ايران».

وتابعت أن «أطنان الحبوب المخدرة ومادة الحشيشة يتم إدخالها بصورة غير شرعية من إيران إلى مدينة السماوة»، مشيراً إلى أن «الجزء القليل من هذه المواد يستخدم لتوزيعه على المحافظات والاستهلاك المحلي، بينما يتم العمل على تهريب الجزء الأكبر إلى دول الخليج، وخصوصاً السعودية عبر منفذ عرعر الحدودي».

وبينت المصادر أن «عناصر مديريتهم يطاردون ويلقون القبض وبشكل يومي على متاجرين بالمواد المخدرة في السماوة والمناطق المجاورة لها»، مستدركاً بأن «اغلب المعتقلين هم من صغار التجار او من باعة التجزئة وأن التجار الكبار يتمتعون بصلات عشائرية وعلاقات مع متنفذين يحولون دون التعرض لهم».

ولفتت الانتباه إلى ان «معظم تجار المخدرات الكبار يتخذون من مهنة المتاجرة بالمواشي كغطاء وتمويه لمهنتهم الاصلية والتي تقدر أرباحها السنوية بأكثر من 250 مليون دولار سنوياً».وأكد ان «جهود وزارة الداخلية وحدها ستبقى غير كافية لمواجهة الظاهرة الضخمة وان تعاون الزعامات العشائرية والمرجعيات الدينية يمكنها ان تساهم وبشكل كبير في التصدي للظاهرة ولكن بشرط وجود الجدية في التوعية والارشاد والتحريم»، محذراً من عواقب خطرة تنتظر الشباب العراقي عموماً ومدن الجنوب من جراء تفشي آفة التعاطي والمتاجرة بالمخدرات». وتم تصنيف العراق من الدول النظيفة في مجال تعاطي المخدرات حتى الغزو الأميركي عام ،2003 ولكن التقرير السنوي للهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات أظهر تسجيل 7000 مدمن في عام 2004، بينما أكد تقرير لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات وجود 28 ألف مدمن في العراق عام 2006.وحسب تقارير الهيئة الوطنية العليا لمكافحة المخدرات، فإن بغداد وبابل وكربلاء والمثنى والقادسية، تأتي في مقدمة المحافظات العراقية بعدد المدمنين.وينص القانون العراقي على عقوبة الإعدام او السجن المؤبد وبمصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة لكل من تاجر او أنتج وصنع المواد المخدرة.

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
سعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!!