وكالة سومر الاخباريةفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! وكالة سومر الاخبارية“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي وكالة سومر الاخباريةمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة سومر الاخبارية“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة سومر الاخباريةسيادة العراق في خطر….!! وكالة سومر الاخباريةاذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة سومر الاخباريةمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة سومر الاخباريةسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة سومر الاخبارية#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة سومر الاخباريةالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة سومر الاخباريةتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة سومر الاخباريةمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة سومر الاخباريةامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة سومر الاخبارية(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة سومر الاخباريةامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة سومر الاخباريةالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة سومر الاخباريةبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة سومر الاخباريةجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة سومر الاخباريةبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة سومر الاخباريةارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة سومر الاخباريةتنويه.. وكالة سومر الاخباريةنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة سومر الاخباريةبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة سومر الاخباريةإن شانئك هو الأبتر وكالة سومر الاخباريةالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني
أحدث_الأخبار

الشعر والتشكيل يلوحان وفاء لضحايا تفجير الكرادة

أعلن بيت الشعر العراقي عن إطلاق مبادرة أدبية تحت تسمية ( تلويحة وفاء للكرادة ) تضمنت نشر ملصقات تحوي نصوصا شعرية وأعمالا تشكيلية لشعراء وفنانين عراقيين تحاكي مأساة التفجير الدموي الذي ضرب منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد قبل نحو شهر مبينا أن الملصقات وضعت عند مدخل دائرة الطب العدلي في بغداد وعدد من شوارع ومقاهي العاصمة .
وقال رئيس البيت حسام السراي في حديث له إن بيت الشعر أكمل على مدار اليومين الماضيين تعليق ملصقات فعالية ( تلويحة وفاء للكرادة ) بدءا من الطب العدلي إلى شارع الرشيد فنصب الحرية مرورا بمقاهي بغداد بين الكرخ والرصافة لافتا الى أن الملصقات البالغ عددها عشرة ضم كل واحد منها مقطعا لشاعر عراقي وعملا فنيا لرسام أو نحات عراقي يقتربان من معنى إدانة المجزرة الأخيرة في الكرادة .
وأضاف السراي أن ملصقا ضم مقطعا للشاعر عبد المنعم القريشي وعملا للنحات رضا فرحان علق عند مدخل دائرة الطب العدلي حيث ترقد للآن بعض جثث ضحايا التفجير الإرهابي الأخير فيما علق ملصق تضمن مقطعا للشاعر فاضل العزاوي وعملا للفنان فيصل لعيبي عند قاعدة نصب الحرية في ساحة التحرير مبينا أن أحد الملصقات ضم مقطعا للشاعر حسب الشيخ جعفر وعملا للفنان ضياء العزاوي علق في مقهى إرخيته في الكرادة داخل بينما علق ملصق تضمن مقطعا للشاعر حسين عبد اللطيف وعملا للفنان كريم رسن على واجهة مقهى رضا علوان في الكرادة داخل أيضا .
وأوضح أن ملصقا ضم مقطعا للشاعرة بلقيس حميد حسن وعملا للفنان صادق كويش الفراجي علق عند مدخل مقهى ( علي بابا ) في الجادرية وملصقا ضم مقطعا للشاعر صادق الصائغ وعملا للفنان رياض نعمة علق على باب مقهى الأطرقجي في المنصور مشيرا الى أن ملصقا فيه مقطع للشاعر حسين السلطاني وعمل للفنان كاظم نوير علق أمام المتحف الوطني العراقي في منطقة العلاوي وملصقا تضمن مقطعا للشاعر علاوي كاظم كشيش وعملا للفنان محمد القاسم علق على واجهة مكتبة عدنان في شارع المتنبي .
ولفت السراي الى تعليق ملصق تضمن مقطعا للشاعر علي نوير وعملا للفنانة هناء مال الله على واجهة مقهى الشابندر في شارع المتنبي وملصق ضم مقطعا للشاعر أنور الغساني وعملا للفنان سيروان باران وسط شارع الرشيد على جدرانه المتآكلة معتبرا أن هذه المبادرة حققت بعدين أولهما تسجيل موقف إزاء الفاجعة الأخيرة يجعل الثقافة عموما والشعر بشكل خاص حاضرا بين الناس في اللحظات المأساوية التي تركت حزنا بالغا في الأنفس أما البعد الثاني فهو اختراق المألوف في إطار الفعل الثقافي فأن تذهب إلى دائرة الطب العدلي وتعلق هناك ملصقا شعريا يتضامن مع الضحايا وأهلهم هذا معناه إنك لم تغادر فقط قاعات الأنشطة الثقافية المغلقة وإنما ذهبت إلى مكان موحش ومفتوح لم يسبق أن شهد هكذا فكرة من قبل .
يذكر أن العاصمة بغداد شهدت في الساعات الأولى من صباح الأحد ( 3 تموز 2016 ) مقتل وإصابة العشرات في تفجير نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة في منطقة الكرادة فيما تعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي بالقصاص من منفذي التفجير وأعلن الحداد العام لمدة ثلاثة أيام على أرواح الضحايا .
وأعلنت وزيرة الصحة عديلة حمود أمس الأحد ( 1 آب 2016 ) أن عدد شهداء تفجير الكرادة معلومي الهوية بلغ 115 شهيدا تم تسليمهم لذويهم وفيما بينت أن 208 جثث سلمت للطب العدلي لإجراء فحص الـDNA أشارت الى أن جميع جرحى التفجير تماثلوا للشفاء

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
في سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!!