وكالة سومر الاخباريةإلى السيد ( الخنجر) ….!! وكالة سومر الاخباريةوزير الداخلية عبد الأمير الشمري في مؤتمر وزراء الداخلية العرب : وكالة سومر الاخباريةاللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني وكالة سومر الاخباريةبسبب الازمة في نينوى الاستاذ عبدالقادر الدخيل محافظ نينوى يدعو لتغليب المصلحة الوطنية والحفاظ الامن والاستقرار وكالة سومر الاخباريةتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق وكالة سومر الاخباريةفي عيد الصحافة العراقية وكالة سومر الاخباريةارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! وكالة سومر الاخباريةرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. وكالة سومر الاخباريةالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني وكالة سومر الاخباريةهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة وكالة سومر الاخباريةمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني وكالة سومر الاخباريةالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” وكالة سومر الاخباريةرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية وكالة سومر الاخباريةسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! وكالة سومر الاخباريةفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم وكالة سومر الاخبارية45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! وكالة سومر الاخباريةبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة سومر الاخباريةالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة سومر الاخباريةكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة سومر الاخباريةالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة سومر الاخباريةخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة سومر الاخباريةاللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة سومر الاخباريةمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة سومر الاخباريةحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة سومر الاخباريةسري للغاية ويفتح باليد ….!!
أحدث_الأخبار

بونفوا الذي آمن بقدسية هنا والآن

جودت جالي توفي في تموز 2016، إيف بونفوا الذي يعد أعظم شاعر فرنسي معاصر عن عمر ناهز   93 عاما. كتب ذات يوم يقول: «أحب أن أجمع بين الشعر والأمل، لا بل أطابقهما» وقد سعى طوال حياته ليجعل الأرض التي سيقوم عليها أمله واضحة. كان بونفوا فضلا عن كونه شاعرا، كاتب مقالات، وناقدا فنيا، ومترجما، وناشرا. عبر 60 عاما من الكتابة لم يتوقف عن التأكيد بأن السعادة والإنجاز يجب أن لا يجري البحث عنهما في عالم آخر، بل هنا والآن، في وضعنا الأرضي  وفي الحقائق البسيطة التي يتشاطرها كل الناس. كان مشروعه الشعري روحيا بعمق، ولكنه كان جماليا. قضى بونفوا حياته الأدبية يعارض الطريقة التي نميل بها إلى استبدال الأشياء والناس الآخرين بصورة أو مفهوم، وهو ما يحرمنا من تجربة أكثر مباشرة يسميها تجربة «الحاضر» التي يمتلك فيها المرء إدراكا زائلا لجوهرية الكينونة كلها: (ضع يا إلهي يدك على كتفنا/ واكسُ جسدنا بعودتك/ وانْهِ مزج أرواحنا بهذه النجوم/ وهذه الغابات، وصيحات الطيور هذه، وهذه الظلال، وهذه الأيام./ أسلم نفسك فينا مثلما تنشطر الثمرة/ اكتشفنا فيك. إكشف لنا/ المعنى الملغز فيما هو بسيط لا أكثر/ والذي يسقط دون نار في كلمات دون حب). ولد في (تور) لأب يعمل في معمل تجميع قاطرات وأم ممرضة ثم عملت معلمة مدرسة. أحس أنه محصور بتلك المدينة الريفية وكان فرحا بقضائه فصول الصيف في شبابه في بيت جده لأمه في جنوب فرنسا، وقد خلقت هذه اللحظات في الصيف المستعاد أبدا هاجسا طوال حياته بفكرة أن الحياة الخصبة، الحياة الحقيقية، يمكن أن توجد في مكان آخر. عرف أن هذا الميل بحاجة الى السيطرة عليه، وقد بين في سيرته الذاتية (الأرض الخلفية) 1972 كيف أن استكشافه لرسومات مثل رسومات (بيرو ديلا فرانسسكا) و(ونيكولا بوسان) ساعده على التمكن من ذلك، وبرأيه أن تصويرات العثور على النبي موسى الأخيرة مهمة بشكل خاص إذ أن الطفل الذي أنقذته ابنة فرعون من الماء يمثل القدسية التي يجب العثور عليها (هنا) و(الآن). سكن بونفوا في باريس المحتلة سنة 1944 وارتبط بالسورياليين وقائدهم بريتون لفترة قصيرة، وبحلول 1947 افترق عنهم ليتبع طريقه الخاص. طبع مجموعته الشعرية الأولى (في حركة وسكون دوف) 1953 وقد سببت حركة لا يستهان بها في الحلقات الأدبية، وكما لاحظ  جان كروسجان فإن هذا الصوت يجب الإصغاء اليه بكل اهتمام. إن (دوف) Douve، الحضور الأنثوي، يعاني موتا وانبعاثا في القصيدة، وتحولاتها المختلفة موحية بالبحث الشعري المتجدد أبدا. حدثت في الستينيات نقطة تحول في حياته ومهنته الأدبية عندما عثر هو والفنانة أميركية المولد التي أصبحت زوجته فيما بعد (لوسي فينيس) على دير مهجور في جنوب شرق فرنسا، وقد اشترياه وعاشا فيه قدر استطاعتهما ما زود بونفوا بسنواته الإبداعية الأكثر ثراء ربما، فقد كتب خلالها أكثر قصائده أهمية. ترجم بونفوا لعدد من الشعراء الإنكليز أمثال كيتس وييتس، وخصوصا شكسبير، الذي ترجم له عشر مسرحيات مع السونيتات والقصائد الطويلة، واعتبر أن ترجمة شكسبير اختبار للأسلوب الفني الفرنسي الأكثر تجريدا والأقل حسية، وقد اغتنت تجربته الشعرية الخاصة بهذا التحدي. تمت ترجمة كتب بونفوا إلى 30 لغة، بضمنها نسخ إنكليزية متعددة لمترجمين مختلفين. أنتخب الى الكوليج دو فرانس في العام 1981 وكان بهذا أول شاعر ينتخب لها منذ (بول فاليري)، ولطالما كان الحديث يدور عنه بوصفه مرشحا لجائزة نوبل، غير أنه حصل على العديد من الجوائز الأدبية، وشهادات الدكتوراه الفخرية، والتشريفات. بقي نشطا حتى قبيل وفاته ويجيب على الرسائل. كان يحب أن يتمثل بقول ييتس: (مجدي هو أني كنت أمتلك أصدقاء كهؤلاء).

*جون نوتون/ الترجمة بشيء من الإيجاز عن جريدة الغارديان

شارك هذا الموضوع
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
إلى السيد ( الخنجر) ….!!